هزيمة مذلة لتونس ضد بلجيكا تبخر كل آمال الكرة العربية في مونديال روسيا

انتهت قبل قليل مباراة المنتخب التونسي ضد نظيره البلجيكي بتجرع نسور قرطاج لهزيمة مذلة وقاسية بخمسة أهداف مقابل هدفين، وبذلك تتبخر كل أحلام وآمال الكرة العربية في بلوغ الدور الثاني من منافسات مونديال روسيا.

فبعد الهزائم التي تجرعتها كل من السعودية ومصر والمغرب في مبارياتهم الأخيرة برسم الجولة الثانية من الدور الأول وثبوت مغادرتهم لمنافسات المونديال من دوره الأول، كانت الآمال الكروية العربية معقودة على نسور قرطاج للفوز في مباراتهم ضد بلجيكا لإنعاش حظوظ الكرة العربية في بلوغ الدور الثاني من المونديال، غير أن الأحلام العربية تبخرت بهزيمة النسور بخماسية قاسية.

ففي الدقيقة السادسة من زمن الشوط الأول، وبعد التحام بين أحد مدافعي النسور واللاعب البلجيكي هازارد من خارج مربع العمليات، أعلن الحكم الأمريكي عن ضربة جزاء للشياطين الحمر ترجمها اللاعب هازارد لهدف في مرمى الحارس التونسي.

وقد اعترض النسور على إعلان الحكم عن ضربة الجزاء وطالبوا باللجوء إلى تقنية الفيديو، إلا أن حكم المباراة رفض ذلك وأصر قراره بمنح الشياطين الحمر ضربة جزاء غير صحيحة حسب جل المتتبعين والمحللين والمعلقين.

دقائق بعد الهدف الأول عاد البلجيكيون لهز الشباك التونسية بهدف من توقيع اللاعب روميلو لوكاكو وذلك في حدود الدقيقة 16.

في محاولاتهم لتدارك الموقف شن النسور بعض الهجمات على دفاع المنتخب البلجيكي وهو ما مكنهم من تسجيل هدف تقليص الفارق في الدقيقة 18 عن طريق اللاعب ديلان برون.

وقد عرفت الدقائق الأخيرة من الشوط الأول ضغطا هجوميا لصالح لاعبي المنتخب البلجيكي تكلل بهدف ثالث في الشباك التونسية بسبب غياب الانسجام و التصدع الكبير في دفاع النسور، وعاد اللاعب روميلو لوكاكو ليسجل الهدف الثالث للمنتخب البلجيكي (الهدف الشخصي الثاني له في المباراة) في الدقيقة الثالثة من الوقت الإضافي للشوط الأول. (النتيجة 3-1 الدقيقة48).

لينتهي الشوط الأول بثلاثية بلجيكية مقابل هدف واحد لنسور قرطاج.

وخلال أطوار الشوط الثاني وفي ظل غياب النجاعة الهجومية للتونسيين، واستمرار التصدع الدفاعي  تمكن اللاعبون البلجيكيون من توقيع هدفين إضافيين عن طريق كل من اللاعب هازارد في الدقيقة 51 واللاعب ميشي باتشواي في الدقيقة 90 من المباراة.

وفي اللحظات الأخيرة من المباراة (الدقيقة 93) نجح اللاعب وهبي الخزري في تقليص النتيجة بتسجيله للهدف الثاني لمنتخب نسور قرطاج.

وانتهت المباراة  بخمسة أهداف للشياطين الحمر مقابل هدفين للنسور، معلنة بذلك خروج آخر المنتخبات العربية من المنافسة لبلوغ الدور الثاني من مونديال روسيا، وما المباريات المبرمجة برسم الجولة الثالثة للمنتخبات العربية في ظل الهزائم السابقة سوى مباريات شكلية شرفية لن تغير نتائجها شيئا من واقع الحال باعتبارها مقصية من بلوغ الدور الثاني أيا كانت النتائج التي ستحققها.

                                     

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Pin
+1
Share3
Tweet
3 Shares