منظمو المهرجان: “موازين، إيقاعات العالم”…ومغاربة: ”المقاطعة إيقاعنا” !!

 

بعد حملة المقاطعلة التي شملت وتشمل مجموعة من المواد الاستهلاكية اليومية، اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي منشورات وتدوينات جديدة تدعو إلى مقاطعة مهرجان موازين العالمي الذي تنظمه سنويا “جمعية مغرب الثقافات”، والذي يستدعى لتنشيط سهراته فنانون عالميون وعرب، وآخرون من داخل الوطن مقابل مبالغة مالية ضخمة.

وحملت منشورات المدونين على مواقع التواصل الاجتماعي من الداعين لمقاطعة المهرجان عبارات من قبيل: “مبالغ مالية خيالية يمكن استثمارها في تحسين الظروف والأوضاع الداخلية للبلد…”، و “المغاربة بها أولى… “، ”كاتمولوا موازين،عاونو غا الشعب المسكين”، “آش خاصك آلعريان…المهرجان أمولاي” …

 

  وقد برمج الساهرون على هذا المهرجان ما أسموه “حدث ما قبل موازين” كعرض استثنائي تنظمه جمعية مغرب الثقافات والقناة الثانية وقنوات أخرى يوم الثلاثاء 19 يونيو في ما بدى محاولة لجس نبض الشارع المغربي ومدى تجاوبه مع النداءات الداعية لمقاطعة هذه النسخة من المهرجان. 

 

 

 

وأظهرت مجموعة فيديوهات وصور انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي عددا قليلا من الأشخاص أمام إحدى المنصات التي شهدت ما سمي “حدث ما قبل موازين”، حيث بدى أن عدد رجال الأمن المنتشرين في المكان أكبر من الحضور، رغم أن الحدث المنظم مجاني حسب إعلان منظمي المهرجان.

وعلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي على ذلك بكونه نجاحا كبيرا لحملة مقاطعة المهرجان، وأن في ذلك رسالة واضحة من المغاربة عن وجود أولويات أخرى قبل تنظيم المهرجانات.

ونفى جل المغردين في تدويناتهم أن تكون بعض الفيديوهات التي انتشرت تظهر عددا كبيرا من الأشخاص حول إحدى المنصات –نفوا- أن تكون تلك  الفيديوهات جديدة وقالوا بأنها تعود إلى النسخ الماضية من المهرجان، وأن أصحابها يهدفون إلى تغليط الرأي العام والتأثير عليه.

وحسب ما استقته “جرس” من أخبار بخصوص سهرة “حدث ما قبل موازين” فإن عدد الحضور من المغاربة كان دون مستوى انتظارات منظمي المهرجان، فعدد كبير ممن أظهرتهم الفيديوهات المنتشرة التي تقول بالحضور الكبير لسهرة الأمس من الأفارقة الوافدين من جنوب الصحراء، بالإضافة للعدد الكبير لرجال الأمن الذين كلفوا بتأمين ما سمي “حدث ما قبل موازين”.

وبذلك يكون الداعون لمقاطعة مهرجان موازين قد حققوا فعلا جزء من أهداف حملتهم وأقنعوا عددا كبيرا من المغاربة بوجهة نظرهم بوجود أولويات يحتاجها المغرب والمغاربة قبل تنظيم وحضور المهراجانات.

*تنويه: الصور والفيديو المنشور ضمن هذا المقال منقولة من صفحة Maroc Grintta B’darija  على الفايسبوك بتاريخ 20/06/2016 الساعة 4:40 صباحا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Pin
+1
Share4
Tweet
4 Shares