رسميا…الملف المغربي لتنظيم مونديال 2026 يخسر الرهان

 

بعد الجدل الواسع الذي أثاره قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم ”فيفا” بتكوينه للجنة التقنية “تاسك فورس” والتي كلفت بالتقييم وإعداد التقارير حول ملفي الترشح لاستضافة كأس العالم لكرة القدم 2026 اللذان تقدم بهما كل من المغرب من جهة، ومن جهة ثانية في -ملف مشترك- كل من أمريكا كندا والمكسيك، فقد قدمت اللجنة أخيرا تقاريرها التقييمية حول الملفين لمجلس إدارة الفيفا الذي صادق على مضامين التقارير المقدمة.

 وحسب مصادر متطابقة، فإن لجنة الفيفا “تاسك فورس” منحت الملف المغربي 2.7 على 5 نقاط مقابل 4 على 5 للملف المشترك الأمريكي الكندي المكسيكي، وبهذا يكون الملف المغربي قد تخطى العقبة الأولى بنجاح في انتظار التصويت الحاسم والنهائي الذي سيتم يوم 13/06/2018 بروسيا، قبيل المباراة الافتتاحية للمونديال الذي سينطلق يوم 14/06/2018 بمباراة تجمع المنتخب الروسي بنظيره السعودي.

جدير بالذكر أن عملية التصويت لاختيار أحد الملفين المرشحين لاستضافة مونديال 2026 ستتم بشكل علني إلكتروني يشارك فيها 207 من الاتحادات الكروية، وتمكن عملية التصويت بهذه الطريقة من معرفة لصالح أي ملف صوت كل اتحاد كروي، وأيضا معرفة الاتحادات الكروية التي امتنعت عن التصويت.

ومع اقتراب لحظة الحسم وتبين بعض الإجابات، أصبحت هذه الأسئلة تفرض نفسها بإلحاح على الساحة الرياضية:

 * هل من حظوظ للملف المغربي للظفر بهذا الاستحقاق العالمي بعد بلوغ ملفه المرحلة الحاسمة؟ خصوصا بعد تراجع بعض الاتحادات الكروية التي كانت قد أعلنت دعمها المبدئي للملف المغربي، على الأرجح بسبب تغريدات ترامب على مواقع التواصل الاجتماعي التي حملت في طياتها تهديدات مبطنة للدول التي ستصوت ضد الملف المشترك الذي يضم بلده.

*وهل لجوء ترامب لأسلوب الابتزاز السياسي والاقتصادي وفقا لما حملته تغريداته على “تويتر” دليل على تخوفه من احتمال نجاح الملف المغربي؟   

* ثم إلى متى ستستمر السياسة والساسة في التدخل والتأثير في عالم الرياضة؟

* هل يجوز للمغاربة العتاب ولوم الغريب إذا لم يصوت لصالح ملف بلدهم بعد تصريح مسؤول رياضي لبلد عربي شقيق يؤكد فيه أن بلاده ستدعم الملف المشترك المنافس للمغرب؟

* وختاما بعد ظهور أساليب الابتزاز العلنية وربما الخفية للحصول على أصوات الاتحادات هل من الأسلم العودة لنظام التصويت السري رغم ما شابه من عيوب هو الآخر؟

* ثم  -لا قدر الله- ولم يفز الملف المغربي بشرف احتضان كأس العالم لكرة القدم لعام 2026، هل سيتم إنجاز المشاريع الضخمة المعلنة في ملف الترشح، أم أنها ستبقى حبرا على ورق؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

0 Shares
Pin
+1
Share
Tweet