المغرب ونيجيريا…عودة الدفء للعلاقات من بوابة الاقتصاد

المغرب ونيجيريا…عودة الدفء للعلاقات من بوابة الاقتصاد

في خطوة أعادت الدفء للعلاقات المغربية النيجيرية، ترأس العاهل المغربي محمد السادس رفقة الرئيس النيجيري محمد بخاري يوم أمس الأحد بالقصر الملكي بالرباط مراسم التوقيع على مشروع استراتيجي ضخم لمد دول غرب إفريقيا والمغرب ولاحقا الدول الأوروبية بأنبوب لنقل المواد الغازية من نيجيريا مرورا عبر دول غرب إفريقيا.
وسيمتد أنبوب الغاز الذي سيربط نيجيريا بالمغرب والذي يرتقب تشييده على مراحل، على طول يناهز خمسة آلاف وست مئة وستين (5660 كلم) كيلومترا حسب ما أفاد به المدير العام لشركة النفط الوطنية النيجيرية السيد فاروق غاربا سعيد والمديرة العامة للمكتب الوطني للهيدروكاربورات السيدة أمينة بنخضرة.
وفي إطار هذه الزيارة الرسمية التاريخية للرئيس النيجيري للمغرب، والتي تدوم يومين، تم التوقيع أيضا على اتفاقين للتعاون الثنائي يشملان إقامة منصة صناعية في نيجيريا لإنتاج الأمونياك، والتدريب الزراعي المهني.
يذكر أنه كان قد تم الاتفاق على المشروع الاستراتيجي لربط المغرب بأنبوب الغاز النيجيري سنة 2016 خلال زيارة ملك المغرب محمد السادس لنيجيريا، ويأتي التوقيع على هذا المشروع الضخم في إطار بداية أجرأة الاتفاق المبدئي السابق بين البلدين.
بهذا تكون بوابة الاقتصاد، ومنطق رابح-رابح في التعاملات الاقتصادية، قد نجحت في إعادة الدفء للعلاقات المغربية النيجيرية بعد بعض البرود الذي أفرزه اختلاف الرؤى السياسية حول بعض القضايا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Pin
+1
Share2
Tweet
2 Shares