أيوب الكعبي…المهاجم الزئبقي يفرض نفسه في حسابات رونار لروسيا 2018

مهاجم فريق نهضة بركان المغربي أيوب الكعبي، والذي لفت الأنظار بعدما صار الهداف التاريخي للشان خلال آخر نسخة من هذه البطولة رفقة المنتخب المغربي المحلي ب 9 أهداف، حيث حطم الرقم القياسي للهداف السابق لبطولة إفريقيا للمحليين والذي كان بحوزة الزامبي “غيفن سانغولوما” الذي تربع على عرش هدافي الشان سابقا في نسخة 2009 بخمسة أهداف.
لاعب شاب وخلوق بإجماع من عرفوه عن قرب، اختطف أنظار المغاربة وعموم المهتمين بالشأن الكروي محليا، عربيا وإفريقيا وهو ما اضطر الناخب الوطني إلى تتبع ومواكبة بعض الحصص التدريبية والمباريات التي يشارك فيها المهاجم أيوب الكعبي، ليقرر مدرب المنتخب الوطني المغربي فيما بعد ضمه إلى اللائحة الأولية الإعدادية للفريق الذي سيشارك في مونديال روسيا 2018، وبرهن اللاعب أيوب الكعبي عن علو كعبه وأثبت أن تألق مع فريقه نهضة بركان وكذا مع المنتخب المحلي المغربي لم يكن عن طريق الصدفة، فقد بصم على تسجيل هدف في المباراة الودية للمنتخب المغربي ضد أوزباكستان في الدقيقة الثالثة من المباراة، وفي المباراة الودية للمنتخب المغربي ضد سلوفاكيا بتورينو الإيطالية أعاد الكعبي التأكيد على جدارته بحمل القميص الوطني بعد أن دخل كبديل إلى رقعة الميدان ويسجل هدف التعادل للمنتخب المغربي مباشرة بعد بضع دقائق من دخوله مما أسهم في استعادة الفريق لثقته ومعنوياته ويسجل المنتخب المغربي بعدها هدف الفوز.
بهذا العطاء المتميز المتصاعد للاعب المنتخب المغربي أيوب الكعبي ارتأى “رونار” مدرب المنتخب الوطني المغربي إقحام المهاجم الشاب كأساسي في المباراة الودية الإعدادية الأخيرة للمنتخب المغربي ضد المنتخب الإستوني، وخلال هذه المباراة لم يتمكن الكعبي من تسجيل أي هدف في مرمى الخصم لكنه سجل أهدافا من نوع آخر تخدم رسميته ضمن الفريق الوطني المغربي بعدما أثبت فعاليته ونجاعته الهجومية، فقد أجمع جل المعلقين والمحللين الرياضيين على الدور الكبير للكعبي في تحقيق أهداف المنتخب المغربي الثلاث خلال هذه المباراة.
ففي الهدف الأول هيأ الكعبي كرة جميلة لحكيم زياش الذي قام بتوزيعها بشكل دقيق في اتجاه اللاعب يونس بلهندة الذي بصم على تسجيل أول أهداف المباراة في حدود الدقيقة 11.
أما الهدف الثاني والذي جاء عن طريق ضربة جزاء تحصل عليها اللاعب حاريث ونفذها بنجاح اللاعب المتألق حكيم زياش، فقد كان للكعبي بصمة في التحصيل عليها بعدما تلاعب بحارس ودفاع الفريق الاستوني ومرر الكرة بدقة لأمين حاريث الذي تمكن من اصطياد ركلة الجزاء.
بينما أسهم المهاجم الزئبقي في تسجيل المنتخب المغربي للهدف الثالث عن طريق لمسة ذكية وسريعة مرر بها الكرة يونس لبلهندة الذي وزع كرة في العمق للاعب النصيري الذي وقع هدفا جميلا في حدود الدقيقة 72 من المباراة.
وأجمع عدد من المحللين على فعالية مهاجم المنتخب المغربي أيوب الكعبي سواء بالكرة أو بدونها، بعدما أثبت نجاعته الهجومية سواء كهداف أو كصانع أهداف، وأيضا كمؤثر في دفاعات الخصم حتى بدون كرة بجذبه لأكثر من مدافع لحراسته والضغط عليه مما يفسح المجال لتحرك زملائه ضمن الفريق ويفتح المساحات أمامهم لصناعة اللعب.
وتروج أخبار عدة عن تلقي أيوب الكعبي لمجموعة عروض قصد الانضمام إلى فرق أوروبية وازنة من إسبانيا وإيطاليا وفرنسا وأيضا من إحدى الفرق المكسيكية الكبيرة وهو الأمر الذي لم يتسن لجرس التأكد من مدى صحته من مصادر رسمية.
بهذا العطاء المتميز يرجح عدد كبير من المتتبعين أن المهاجم المغربي أيوب الكعبي يكون قد ضمن مكانه كأساسي ضمن المنتخب المغربي لكرة القدم، بل وتذهب تخمينات بعض المتفائلين إلى القول بأن مهاجم نهضة بركان ورأس حربة المنتخب المغربي سيضرب بقوة في روسيا ويعيد للاعب البطولة المغربية قيمته وإشعاعه ويرفع من أسهم البطولة المحلية ويشرفها في أكبر تظاهرة كروية.
وستنطلق مباريات كأس العالم التي ستقام بروسيا يوم الخميس 14/06/2018 بالمباراة الافتتاحية التي ستجمع المنتخب السعودي ضد المنتخب الروسي.
فيما المباراة الأولى للمنتخب المغربي ستكون ضد المنتخب الإيراني يوم 15/06/2018 بملعب سان بطيرسبورغ الذي يقع بمدينة بطير سبورغ الروسية في حدود الساعة الثالثة بالتوقيت المحلي المغربي.
يذكر بأن المغرب يوجد في المجموعة الثانية التي تعد واحدة من أقوى المجموعات فبالإضافة لكل من المغرب وإيران تضم المجموعة كلا من إسبانيا والبرتغال.
فهل سيقول الكعبي كلمته ويؤكد جدارته بحمل القميص المغربي؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Pin
+1
Share74
Tweet
74 Shares